احلام البنات


المنتدى يحتاج الى عضوات ليصبح متميزا.فهيا بادري بالتسجيل و افيدينا بمساهماتك.

احلام البنات

منتدى للبنات فقط
 
الرئيسيةبوابة البناتبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» انا عضوة جديده
الخميس يونيو 21, 2012 10:49 am من طرف بنوتة

» زهرة الارقطيون (جميلة)
الإثنين يونيو 04, 2012 2:36 pm من طرف اميرة ياقوت

» صور رووووعة للكارتون
الإثنين يونيو 04, 2012 2:19 pm من طرف اميرة ياقوت

» الرسم الرائع ادخلوا و شوفوا الجمال الحقيقي
الإثنين يونيو 04, 2012 2:10 pm من طرف اميرة ياقوت

» الرسم الرائع ادخلوا و شوفوا الجمال الحقيقي
الإثنين يونيو 04, 2012 2:09 pm من طرف اميرة ياقوت

» احلى موضة لاحلام البنات روووووعة
الإثنين يونيو 04, 2012 2:01 pm من طرف اميرة ياقوت

» احلى اطفال
الجمعة يونيو 01, 2012 6:43 am من طرف اميرة ياقوت

» احلى اطفال
الجمعة يونيو 01, 2012 6:42 am من طرف اميرة ياقوت

» اطفال في منتهى الروعة
الجمعة يونيو 01, 2012 3:13 am من طرف اميرة ياقوت

» صور اجمل اطفال العالم
الجمعة يونيو 01, 2012 2:55 am من طرف اميرة ياقوت

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sousou
 
mariama
 
بنوتة
 
اسيرة الاحلام
 
جوجو
 
اميرة ياقوت
 
كامليا
 
rosa
 
nour
 
nounou
 
اليومية
الساعة
افضل المواضيع
اكبر موسوعة صور ورود ما رايك بالمنتدى ردود خاصة بالمنتدى اجمل الاطفال في العالم طريقة عمل حلويات مغربية تسريحات روعه لعام 2011 مسابقة افضل فستان 4 أفكار لاستغلال كرتون البيض خدع بصرية مدهشة

شاطر | 
 

 الغزالي حجة الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنوتة
Admin
Admin
avatar

انثى العمر : 18

مُساهمةموضوع: الغزالي حجة الإسلام   الأحد يناير 24, 2010 9:25 am

أحد علماء الإسلام والذي عمل على إحداث أثراً عظيماً في عصره، وقد قام بدراسة العلوم الدينية وعلوم الفقه والأدب، هذا بالإضافة لإطلاعه على كتب الفلاسفة وتعمقه فيها وعمله على تحليلها واستخلاص الحقائق منها، إلى جانب قيامه بالتدريس لفترة من الزمن، كما قدم العديد من الكتب التي تناول فيها الآراء المختلفة للفلاسفة، ونقد العديد منها كما قدم عدد من الوصايا الإسلامية في بعض من كتبه، ويعد كتاب " إحياء علوم الدين" واحداً من كتبه المتميزة، والذي تعرض فيه للكثير من الأمور والتي تشمل العبادات والعادات وما يستحب أن يبتعد عنه العبد من الأخلاق السيئة وما يستحب أن يتبعه من طاعة وعبادة وخلق حسن للتقرب من ربه.



وقد قضى الغزالي حياته في نشر العلم والفكر الإسلامي، بالإضافة للبحث والتدقيق محاولاً استخلاص الحقائق، كما عمد إلى أتباع منهج الشك للوصول إلى اليقين، واتجه الغزالي نحو الزهد والتصوف، وتم تلقيبه بـلقب "حجة الإسلام".



النشأة والدراسة

اسمه كاملاً محمد بن أحمد أبو حامد ولد عام 450هـ - 1058م بقرية غزالة التابعة لمدينة طوس بخراسان، أصله فارسي ولكنه عربي النشأة شافعي المذهب.

كان والده يعمل في غزل الصوف ويخدم الفقهاء، سعى من اجل أن يعلم ابنه ويفقهه في الدين، وقبل وفاته أوصى بولديه إلى صوفي ليعلمهما، قام محمد الغزالي بتعلم مبادئ اللغة والنحو كما حفظ القرآن الكريم وتعلم اللغة الفارسية، أنتقل بعد ذلك إلى جرجان، والتي عرفت بمدينة الفقهاء والمحدثين، فتتلمذ على يد علمائها، ثم عاد مرة أخرى إلى طوس حاملاً عدد من الكتب انكب على دراستها لمدة ثلاث سنوات.

انتقل الغزالي بعد ذلك إلى نيسابور وذلك عام 473هـ - 1080م، والتحق هناك بإمام الحرمين ضياء الدين الجويني مدرس الفقه والمنطق في جامعتها النظامية، وهناك تعلم الفقه والمنطق والفلسفة وأصول الفقه وغيرها من العلوم، وكان واحداً من تلاميذ الجويني الأذكياء وبعد أن أظهر الكثير من النبوغ عهد إليه بإلقاء الدروس.



دوره العلمي

عكف الغزالي مع أستاذه الجويني الذي تأثر به كثيراً يتلقى العلم منه إلي أن توفى الجويني عام 478هـ - 1085م، وقام الغزالي بجمع الكتب وحفظها فقوي علمه وترسخ في الدين، كما قام بالإطلاع على كتب الفلاسفة فتعمق بها ودرس بها مما أثرى معرفته.

اتصل محمد الغزالي بعد ذلك بالوزير نظام الملك الطوسي الذي أكرمه وعظم شأنه وذلك نظراً لغزارة علم الغزالي وقوة منطقه، ونتيجة لذلك ولاه نظام الملك منصب التدريس في المدرسة النظامية ببغداد عام 484هـ - 1091م، فاختلف إلى بلاطه يناظر ويدرس فعظم مركزه، وذاعت شهرته، وتوافد عليه الطلاب لينهلوا من علمه، حتى تم تلقيبه بإمام بغداد.

تم تكليفه من قبل الخليفة العباسي "المستظهر بالله" بالرد على بعض الفرق التي انحرفت عن الإسلام، فكتب القسطاس المستقي، حجة الحق وغيرها من الكتب التي كشفت فساد وضلال هذه الفرق.



اتجاهه للزهد والتصوف

قام الغزالي بترك التدريس بالمدرسة النظامية، واتجه نحو الزهد والعبادة، وتنقل بين عدد من المدن الإسلامية، فبعد أن مكث بدمشق فترة من الزمن انتقل إلى القدس، ومنها إلى مكة ثم عاد مرة أخرى إلى دمشق فاعتكف بالجامع الأموي، أخذاً على عاتقه مهمة الإفتاء والوعظ، وبدأ في وضع كتابه " إحياء علوم الدين"، وبعد أن تنقل بين القدس والحجاز عاد إلى بغداد وسعى من أجل إتمام مؤلفه السابق.

قام فخر الملك ابن الوزير نظام الملك بحمل أمر من السلطان إليه وذلك من اجل التدريس في جامعة "نيسابور" فقام بالتدريس بها لمدة عامين، ثم ترك التدريس وغادر إلى طوس وقام هناك بإنشاء " زاوية" صوفية وانقطع بها للعبادة وتدريس الفقه حتى وفاته.



مؤلفاته




تميز أسلوبه في التأليف بالقوة والوضوح، وارتقى أسلوبه عن أساليب الفلاسفة فتميز بالسهولة بعيداً عن التعقيد والإبهام، بدا الشيخ الغزالي التأليف وهو ما يزال طالباً عند الأستاذ الجويني، وقد تجاوزت مؤلفاته المئتين كتاب، نذكر من مؤلفاته:

"مقاصد الفلاسفة" وقد قام بتأليفه أثناء دراسته في جامعة بغداد النظامية، ويقوم فيه بتبسيط أراء الفلاسفة عارضاً لكل من الفارابي، ابن سينا وغيرهم.

"تهافت الفلاسفة" وقام في هذا الكتاب بتفنيد أراء الفلاسفة مثبتاً بطلانها، ومظهراً لقصورهم عن إثبات الحقائق نفسها بقوة البرهان، وذلك من خلال أسلوب جدلي يستند للدين أحياناً وللفلسفة أحياناً أخرى، واتهم الفلاسفة بأنهم "حادوا عن الطريق القويم ورفضوا طوائف الإسلام وشعائر الدين متأثرين بغيرهم ممن لم ينشأ على الدين الإسلامي".



" أيها الولد" ويحمل هذا الكتاب رسالة خلقية، اجتماعية ودينية قد أرسلها الغزالي لتلميذ قديم له ومما جاء فيه " العلم بلا عمل جنون والعمل بلا علم لا يكون"، ومن استشهاداته أقوال الرسول – صلى الله عليه وسلم- " ادخلوا يا عباد الجنة واقتسموها بأعمالكم" ويشير على سائله أن يقول بأربعة شروط ليسلك طريق الحق اعتقاد صحيح لا بدعة فيه، توبة نصوح لا يرجع عنها، استرضاء الخصوم حتى لا يبقى عليه لأحد حق، وتحصيل علم الشريعة قدر ما تؤدى به أوامر الله، ويجعل قانون الحياة مضمون هذا الحديث النبوي " اعمل لدنياك بقدر مقامك فيها واعمل لأخرتك بقدر بقائك فيها واعمل للنار بقدر صبرك عليها".



ومن الكتب الهامة أيضاً للغزالي " إحياء علوم الدين" هذا الكتاب الذي أمضى الغزالي في تأليفه عشر سنوات وجعله في أربعة مجلدات: العبادات، العادات، المهلكات، المنجيات.

وبالنظر إلى مضمون هذه المجلدات نجد أن جزء "العبادات" فيبحث فيه في آداب العبادات وخفاياه وسننها وأسرار معانيها، بينما في جزء "العادات" يبحث في أسرار المعاملات الجارية بين الناس وسننها، بالإضافة للدعوة إلى تبادل الفوائد الدينية والدنيوية، كما يبحث في الصداقة وشروطها، والنكاح، والكسب والسفر وآداب المعيشة وغيرها من الأمور.

أما في " المهلكات" فيبحث فيه في الأخلاق والأفعال السيئة والتي أمر القرآن بالابتعاد عنها، فيتحدث عن تهذيب الأخلاق، وآفات اللسان، وذم الغضب والحقد والحسد، وذم الكبر والغرور وغيرها.

وفي الجزء الخاص بـ "المنجيات" فيذكر فيها كل خلق محمود وخصلة مرغوب فيها وذلك من خصال المقربين والصديقين والتي يتقرب بها العبد من رب العالمين، فيبحث في التوبة والصبر، الفقر، الزهد، الورع، التوكل، النية، الإخلاص، الصدق وغيرها.

ومن كتبه الأخرى نذكر المنقذ من الضلال، الوسيط في الفقه الشافعي، فضائح الباطنية، المستصفي في علم الأصول.



الوفاة

توفى الشيخ أبو حامد الغزالي عام 505هـ - 1111م، بعد أن بذل الكثير من حياته من أجل خدمة العلم والإسلام، وبعد أن ترك مجموعة من الكتب القيمة التي يرجع إليها الكثيرون من طلاب العلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahlambanate.forumotion.com
sousou

avatar

انثى العمر : 18

مُساهمةموضوع: رد: الغزالي حجة الإسلام   الأربعاء يناير 19, 2011 10:08 am

mawdou3 moufid

yisslamou


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mariama

avatar

انثى العمر : 18

مُساهمةموضوع: رد: الغزالي حجة الإسلام   السبت فبراير 12, 2011 9:04 am



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الغزالي حجة الإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احلام البنات :: القسم الإسلامي :: الشخصيات الإسلامية-
انتقل الى: